مــقــدمــــــة

الـحمـد لله و الـصلاة والـسلام على خـاتم الأنبيـاء والـمرسـلين معـلم الـبشريـة و هـادي الإنسـانيـة جمعــاء وبـعـد
فان من الـخصائـص الـرئيسيـة لأي برنـامج تعـليمي فعـال أن يـكون له أهـداف واضحـة و مـحددة, سـواء كان هذا الـبرنامج هو الـبرنامج الـكلي للـمدرسـة أو مـقرراً في مـادة دراسيـة أو وحـدة دراسيـة أو درسـاً من الـدروس الـيوميـة وتـرجع هذه الـخاصيـة إلى أن الأهـداف هي الأسـاس لكل نشـاط تعـليمي هـادف فهي مـصدر تـوجيـه الـعمل الـتعـليمي والـتربوي نحـو ما نسعى إلى تحـقيقـه من نتـائج التعـليم المناسبـة و الأهـداف أساس هـام في تحـديد واختيـار طرق الـتدريس والأدوات التعـليمية وتنـظيم محتـويـات ونشاط الـتدريس والتعـليم تنظيماً سليماً اظافة إلى دورها الفاعل في تزويد المعـلم بالأسـاس السـليم الذي يبني عـلية عمليـة التقـدير والتقـويم الـشامل لكل مجـريات الـدرس و نـواتـج التعـلم.... ومن هنا تنـال الأهـداف السلـوكيـة و تحـديـدها في صورة سلوكيـة اهتماماً متزايداً في وقـتنا الحاضر من جانب المربين والمشتغـلين بالمناهج وطرق التـدريس والتقـويم ..

مـفـهـوم الأهـداف الـسلـوكيـة

يلاحـظ الـمطلع على الأدب الـتربـوي في مجـال الأهـداف أن هنـاك تعـريفـات عـديـدة للأهـداف السلـوكيـة أو الـتدريسيـة منها أنها :
• تـعبير وصفي لما ينبـغي أن يفعلـه المتعـلم ( الطالب ), أو أن يكـون قـادراً على فعـلة عند نهايـة الـدرس.
• عـبارات تـوضح أنـواع الـنتاجات أو الـنواتج اللتعليميـة في سلـوك الطالب الـمتوقع لمنظومـة التـدريس احـادثها.
• جمـل أو عبـارات تـصف بدقـة ما يتوقـع من الطلاب انجـازه في نهايـة الـدرس.

وإذا صيغـت هذه الأهـداف بصورة إجرائيـة أي على هـيئة سلـوك أو أداء قـابـل للمـلاحظـة والـقياس عنـدئـذ يطلـق عليها الأهـداف السـلوكيـة أو الأهـداف الأدائيـة.

الـصياغـة الـسلوكية للأهـداف الـتدريسيـة

يـؤكـد المتخصصون في مجـال تصميم الـتدريـس أهـميـة أن تصاغ عـبارات الأهـداف التدريسية صياغـة سلوكيـة بمـعنى أن تتـضمن سلوكاً يمكن ملاحظتـه ومن ثم يمكـن قياسه بحيث يعبر هذا السلوك عن نـاتج تعـلمي قـابـل للملاحظـة يتـوقـع حدوثـه في سلوك المتعـلم وبذلك يكون الهدف الـسلوكي هو هـدف تـدريسي تمت صياغتـه بلغة السلوك الـممكن ملاحظتـه ويتـوقـع تحـقيقـه في نـهايـة الدرس

وتـجـدر الإشـارة إلى أن فكرة الـصياغـة الـسلوكية للأهــداف الـتدريسيـة قد بدأت في الـظهور حين وجد بـعض الـمفكريـن الـتربـويين في مجال الـتدريس وفي مجال الاخـتبارات والمقاييس بصفة خـاصة أن عـدم وضـوح الأهــداف الـتدريسية يؤدي إلى الـتخبط في تصميـم الـتدريس وتنـفـيذه وتقـويمية الأمر الذي دعا هؤلاء المفكرين البحث عن طرق وأشكال جـديـدة لكتـابـة الأهـداف بحيث تساعـد في تخـطيـط و تصـميم الـدروس وتنـفـيذها وتقـويمها على النحو أفضل وهناك صورتين من صور الـعبـارات الـهـدفيـة وهي تخـتـلـف فيما بينها حـسب عدد تـلك الـعناصر ونـوعيتهـا وهـاتيـن الـصورتين همـا الـصورة الـمبسطـة والـصورة الـمركبـة وقـد يـضـاف إليهـا صورة أخرى نـسمـيها بالـصـورة الـوسيطـة ـ


أولا... الصورة المبسطة لكتابة العبارات الهـدفية

الأمثـلـة
 أن يـرسم الـطالب مـوضوعاً تعـبيرياً عن حرب الخليج.
 أن يـقيس الـطالب درجـة حـرارة مـاء مـغـلي
 أن يـميز الـطالب بين الـطقس و الـمناخ فـلو أمعنا الـنظر في الأمثـلة السابـقـة لـوجـدنا أن الصيغـة المبسطـة تتضمن من حيث المبدأ ثلاثة عناصر وهي :
- فعل سلوكي , والقـائم بأداء السلوك وهو الطالب , ومحتوى السلوك مثل حرب الخليج و حرارة مـاء معـلي والاسـم والـفعل .
فـالـفعـل الـسلوكي:

إمـا أن يـكون ظـاهراً بـذاته مثل يرسم و يتـلو و يقـيس و بذلك يمكن مشاهـدتـه و ملاحـظتـه بصورة مبـاشـرة مـرئية و مسمـوعـة أو يكون خـفياً مـستوراً مثـل يقـيم يفـسر ومن ثم لا نلاحظـه مبـاشـرة ولكن نسـتدل على حـدوثـه من قيـام الـطالب بفعـل سلوكي خـفي وبـذلك بإمكـاننا إضافـة إلى الفعـل يمـيز بين الفعـل و الاسـم بـإضافـة يـضرب مثـالاً لكل منهما وبـذلك يتحـول الفعـل الـخفي إلى مسموع أو مرئي وهـكـذا.

القـائـم بـأداء الـسلوك :

عـادة مـا تحـوي الـعبارة الهـدفيـة لفظة تدل على القـائم بـأداء السلوك كالطالب المتعـلم ... الخ ففي عبارة أن يرسم الطالب خريطة للعالم العربي .... نجد أن الفعل السلوكي يرسم لا يقـدم ولا يؤخـر إذا كان بمفردة وإنما يتحـدد معناه إذا ما اقترن بالقـائـم بأداء السلوك ألا وهو الطالب إضافة إلى وجود محـتوى ذلك السلوك أو الأداء وهو خـريطة الـعـالم الـعربي .

ثانياً... الـصورة الـمركبـة

وتتشابـه مع الصورة الـمبسطة في احـتواء كلـيهما على عـنصري الـفعـل الـسلوكي والقائـم بالأداء ومحـتـوى الـسلـوك إلا أنها تـخـتلـف عـنها في أنها تحـتوي على عـناصر أو مكـونـات أخرى حيث تتـضمـن الـمركبـة أربعة عـناصر وهي ....الـقائـم بأداء السلـوك .....الـسلـوك.......الـمعيار...... الـشـرط.

الأمثلة
 أن يـفـسر الطالب أسباب الـحروب الصليبية و بنسبة خطأ لا تزيد عن 10 في الـمائة
 أن يتـلو الـطالب الآيات الـعشر الأولى من سورة الـكهف وبنسبة صواب لا تقل عن 95 في الـمائة و يـلاحـظ أن تـلك الـعناصـر الأربعة هي نـفسهـا عـناصـر

قائمة بأفعال غامضة

يعرف , يفهم , يستوعب , يستحوذ على , يعتقد , يحب يألف , يستمع , يدرك , يؤمن , يتعلم , يستأثر

قائمة بالأفعال السلوكية المستخدمة في صياغة الأهداف التدريسية :

يذكر- يسرد - يسجل - ينقل - يتعرف على - يسمي -يعدد
يعين - يبسط - يلخص -يختصر - يعيد صياغة - يعرَف - يعطي بديلا
يصوغ - يستخرج- يشرح - يصف - يعبر - يكتب - يرسم
يفسر - يوضح- يشخص - يفرز - يرتب - ينظم- يربط
يميز - يقارن - يوازن- يجدول - يسأل - يحسب - يطور
يطبق - يخطط - يستنتج - يبرهن - يتنبأ - يحل - يساعد
ينشئ - يشكل- يكون- يركب - يحلل- يثبت- يقيم
ينقذ - يحكم - يقبل -يوافق - يختار - يئمن- يرفض
يتجنب - يمتنع عن - يحاول - يدافع - يتطوع- يتفق- يشارك

مجالات الأهداف السلوكية

المجال المعرفي - المجال المهاري - -المجال الوجداني

مستويات الأهداف السلوكية

مستويات المجال المعرفي -------مستويات المجال المهاري ------ مستويات المجال الوجداني
التذكير والمعرفة -------------- الإدراك الحسي ------------------ الاستقبال
الفهم والاستيعاب ------------- الميل و الاستعداد ---------------- الاستجابة
التطبيق --------------------- الاستجابة الموجهة----------------- التقييم
التحليل -------------------- الآلية والتعويد ---------------------- التنظيم
التركيب----------------------- الاستجابة الظاهرية المعقدة ---------- تشكيل الذات
التقويم------------------------ التكيف

الأصالة والإبداع

ملحوظة *

المستويـات التي في القائمـة تبـدأ أهمـيتها من الأسفـل وتقـل الأهميـة كلما اتجهنا إلى الأعلى
فمثلاً مستوى التـذكـير والـمعرفـة في المجـال الـمعرفي هو اقـل مستويـات الـمجال الـمعرفي في الأهميـة, هكذا بـقيـة الـمستويـات في المجالـين المهاري و الوجداني .